Muslim Minorities in Muslim Socioties

Abstract

The tenuous position of Muslim minorities in Muslim majority countries is often overlooked because of presumed normalcy. This paper analyzes the dynamics of Muslim minorities along four macro factors: First, structural determinants, such as geography, spatial concentration, and the size of the minority, which constitute the material resource repertoire of the minority. Second, geopolitics and inherited colonial policies, which represent the boundaries of possible future development within the region. Third, minority accumulated grievances, including economic deprivation and political disfranchisement, which function as the fuel that justifies counter-majority collective action. Forth, cultural distinctiveness as it constructs the foreignness of the minority. The paper also discusses the nature of the ideological framework within which the minority articulates its demands, which determines its national leadership potential in the global context. Along this analytical map, the paper charts the expected future outcomes of three main Muslim minorities: the Kurds of Iraq, the Darfurians of Sudan, the, and the Amazigh of Algeria. Using the Boolean logic of comparison, the paper argues that the case of the Iraqi Kurds is the most conducive to a new political arrangement as all of the four conditions are strongly present. The case of Darfur is volatile as it takes contradictory positions on the stated dimensions, and where structural conduciveness is high and tribal conflict heightens grievances on all sides. The case of the Amazigh is muted although it has the potential of surprising escalation with shifts in geopolitics or structural conduciveness.

Sibling Inheritance in Sharia System: Is it Equitable in Modern Life?

مفهوم المجتمع المدني وتطبيقاته

مصطلح الإسلام السياسي

 

هناك إشكال عملي ونظري في استعمال مصطلح الإسلام السياسي.  فمن ناحية نظرية، يحاصر هذا المصطلح الفهومَ التي ترى الإسلام رؤيةً عالميةً تتجاوز الدّين بمفهومه الضيق.  ولا يختلف الباحثون في أنّ الإسلام ليس من أديان الحدّ الأدنى التي يقتصر طرحها على مفهوم عقديٍ ونظامٍ للعبادة، بل شملت رؤيتُه نواحيَ الحياة المختلفة، وهذا أمرٌ واضح في نصوصه وفي تجربته التاريخية على حدٍّ سواءٍ. إقرأ المزيد

التعامل مع دور العبادة في البلدان المفتوحة: مدخل نظري

بمناسبة حدث آيا صوفيا، حاولت رسم مدخل للتعامل مع دور العبادة المشيّدة قبل الفتح. ويعلّمنا التاريخ أن إهانة الرموز تدعو إلى التعصّب وتزيد من انغلاق الأذهان، في حين أن التسامح يفسح المجال للتفاهم. ومسيرة الإسلام شاهدة على ذلك، وما أخطأ قائدٌ بقسوةٍ في غير محلّها صدّت عن الدخول في الإسلام، إلا وأتى غيره وتصرّف بحكمة وقصر قوّة السيف على ساحة النزال واعتمد قوّة أحقيّة دين التوحيد فيما عدا ذلك، فانفتحت له القلوب.

ولذا ينبغي أن يراعى في التعامل مع دور العبادة القائمة اعتباران: ثقلها الرمزي، والوجود السكّاني لأهل هذا الدين. وأحدّد لذلك ثلاثة أحوال، كل منها يستدعي تصرفاً مناسباً.

إقرأ المزيد

قواعد العلامات والترقيم

طريقتي في قواعد العلامات والترقيم

 

هبطت علينا علامات التنقيط في الكتابة من ثقافات أجنبية، وتعاملنا معها باعتبارها وسيلة حديثة تساعد على الترتيب والفهم. وكثيراً ما يكون استعمالها بحسب ما جرى وكأنها تُستخدم من أجل تزيين النصّ، ولكن صيغت القواعد، ومنها ما هو ترجمة حرفية لقواعد لغاتٍ أخرى ومنها ما هو أكثر أصالة.

 

وباعتباري ممّن يكتبون، فإن هذا الأمر يهمّني جداً، واعتبر استراتيجية تنقيطي جزءاً من فنّ المقال من ناحيتَي الفهم والتأثير. وهناك ثلاثة مبادئ تُحدّد مذهبي في التنقيط. إقرأ المزيد

التشكيلات المجتمعية البينية

لقد كُتب الكثير في تغيّر التشكيلات المجتمعية في مجتمع الحداثة وفي مرحلته المتأخرة بخاصّة والتي أُطلق عليها وصف ما-بعد-الحداثة. غير أن ما يدعو إلى التطرّق للموضوع في سياق المجتمعات المسلمة هو أن تلك التغيّرات ترسّخت إلى حدٍ بعيد من وجه، وتوطّنت في غير بلدان ثقافات المنشأ من وجه آخر. وكمؤشرٍ ناطق على هذا خبر نيّة الاحتفال برأس السنة الميلادية في بلاد الحرمين وتوقّع الترحيب بذلك من قبل شريحة ليست صغيرة من الشعب. لكن ولو سلّمنا بأن التشكيلات الحديثة توطّنت في بلاد المسلمين وجرى تطبيعها فإننا نذهب إلى القول إنها لم تصبح طبيعيةً.  وسبب ذلك أن هذه التشكيلات الحداثية تتصادم مع ما يُفترض أن يولّده النسق الثقافي التاريخي للمسلمين. وبرغم توجّه جزءٍ من الخطاب الفقهي إلى التلفيق مع معطيات الحداثة، لا يفتأ أن يصل هذا حدّ الاصطدام والتنافر مع منطلقات الثقافة الإسلامية، فيحفز ردود فعلٍ ناضحةٍ وغير ناضجة، وهو الأمر الذي يُعيد فيُبرز إشكاليةَ المستورد الوافد. إقرأ المزيد

الانسجام الثقافي شرط التنمية الراشدة

يجب الاعتراف بأن موضوع التنمية بالغ التراكيبة والتعقيد حيث يكاد يتعذر تحديد نطاقه ومساحته. وإذا بدأنا بما يتبادر عادة إلى الذهن من أن التنمية إنما هي في المجال الاقتصادي، ظهرت الأسئلة المتعلقة بما يجب أن تكون هذه التنمية، صناعية أم تجارية أم زراعية.. وسرعان ما يتبين أن هذا الأمر متعلق ببيئية البلد وموارده الطبيعية؛ ويتلو ذلك مباشرة السؤال عن المهارات المحلية والمستويات العلمية المتوفرة في هذا البلد. ثم تتبادر إلى الذهن مسائل التنافس الإقليمي والعالمي ودور الجغرافية السياسية في كل ذلك. أي أنه بدون عناء كبير في التفكير، يدرك المرء أن التنمية التي تبدو لأول وهلة أنها قضية اقتصادية بحتة، تتعلق لزوماً بمجالات كثيرة على رأسها حقول السياسة والتعليم والعلاقات الدولية والبيئة.. إلخ، هذا إذا اقتصرنا على الأوجه العملية عند التفكير بمسألة التنمية.

أما إذا استحضرنا الأوجه الأكثر تجريداً لمفهوم التنمية لوجدنا أنفسنا نطرح أسئلة عن معنى هذا المفهوم وحدوده وارتباط مقتضياته بالجذور الثقافية والشاكلة الحضارية، وما هو نوع التنمية المطلوبة وما هو المحكّ الذي يجعلها مطلوبة ممدوحة أو متروكة مذمومة.

 

إقرأ المقال: Tanmiyah_Rashidah

American Muslims Divisions

Levels of Knowledge and Interculturation

Levels of Knowledge and Interculturation:
Implications for Development and for the Islamization of Knowledge

Mazen Hashem

Abstract

The paper develops a classificatory scheme of knowledge output: the philosophy level, the theory level, the model level, and the application level.  I will use this scheme to illuminate on four, seemingly unrelated, issues:  1) While development is frequently seen as a mechanical process of low level structuration or culturation, this paper argues that it involves philosophical dimensions too.  2) Development involves drawing on the products of “advanced” nations.  Using the suggested scheme shows that this is possible only at the lower levels of knowledge.  3) Sustained development requires first a theoretical base built along the lines of the Islamization of Knowledge logic.  And 4) The concept of the Islamization of Knowledge is misinterpreted by casual readers as an out-right rejection of modern “scientific” output.  This paper argues that the Islamization of Knowledge is a digestive process that calls for the interaction of world cultures guided by a specific philosophical prism.

Read the paper: Levels of Knowledge and Interculturation