العوامل الموضوعية لتحرك المدن الكبرى

9 حزيران 2011

عدم التحرك الواسع لدمشق وحلب مرده إلى عدة أسباب أهمها:

1. تركيز قمعي كبير للأهمية السياسية لدمشق كعاصمة

2. تركيز قمعي كبير في دمشق وحلب لحجم هذه المدن، لأنها إن تفلّتت صعب ضبطها فيما بعد، بينما إذا تفلّتت مدينة صغيرة يمكن تأجيل قمعها.

3. تركيز قمعي كبير في دمشق وحلب لأهميتهما الاقتصادية.

4. الكثرة النسبية من الذين يعيشون في دمشق لكونهم جزءا من النظام

5. كثافة أكبر للمنتفعين، سواء كانوا من أهل هاتين المدينتين أو غيرها

6. نسبة أعلى من الرفاه المادي

7. الضعف النسبي لشعور وجوب النصرة في المدن الحديثة، فسكان المدن يستجيـبون للحركات المنظمة أكثر من الحركات الشعبية العفوية

8. قلة التجانس في الأحياء، مما يخفّض مستوى الثقة بالمحيط ويُعلي من التوجس من الجواسيس

9. نشأت في حلب حالة خاصة (ويمكن أن تنشأ في أي مدينة) وجود محليين يقومون بالقمع؛ وهذه أقوى وسيلة في الضبط

تفسير الأمر بـ(الزغرتية) أو غيابها غير مفيد. أهل طرابلس ليبيا مثال آخر، إذ تحركوا لما واتت الظروف الموضوعية.

ولقد تحركت دمشق على نحو بالغ برغم كل القيود والعقبات…

مازن موفق هاشم

Tagged: , , ,

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s